العــــــــــــــركي
بــكــل حــب وإحــتــرام وشــوق
نــســتــقــبــلك ونــفــرش طــريــقــك بــالــورد
ونــعــطــر حــبــر الــكــلــمــات بــالــمــســك والــعــنــبــر
ونــنــتــظــر الإبــداع مــع نــســمــات الــلــيــل وســكــونــه
لــتــصــل هــمــســات قــلــمــك إلــى قــلــوبــنــا وعــقــولــنــا
نــنــتــظــر بــوح قــلــمــك

إذا لم تكن من أعضاء منتدانا فيسعدنا ان تنضم إلينا فما عليك سوى التسجيل معنا
ـــــــــــــــــــــ
مدير الموقع


سأبني في عيون الشمس مملكتي تناديكم
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورالتسجيلدخول
صلى على الحبيب
المواضيع الأخيرة
» جاء العيد ... فلنفرح
الأربعاء يوليو 06, 2016 6:01 am من طرف Admin

» الكفـــاءة في النكــاح
الجمعة يونيو 10, 2016 5:57 am من طرف Admin

» صفة حج النبي صلى الله عليه وسلم
الجمعة سبتمبر 04, 2015 6:28 am من طرف Admin

» رمضان كريم
الثلاثاء يوليو 07, 2015 3:53 pm من طرف khidirkaran

» هلا..... بالاشراف
السبت يناير 31, 2015 12:03 pm من طرف عمرالماحي

»  الإجماع على جواز الإحتفال بالمولد النبوي الشريف
الجمعة ديسمبر 19, 2014 5:21 am من طرف Admin

» أفضل برامج بعد تطويرها للعام 2014
الأربعاء يوليو 16, 2014 3:21 pm من طرف Admin

» خسارة أهل النفاق
السبت أبريل 12, 2014 9:35 pm من طرف Admin

» ويل للعرب من شر قد اقترب (المؤامرة الكبرى)
السبت مارس 29, 2014 12:28 am من طرف Admin

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث

.: عدد زوار المنتدى :.


شاطر | 
 

 حرص الآباء الزائد على الأبناء قد يعود بالضرر عليهم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أم سيرين
عـــركي فعّال
عـــركي فعّال


عدد الرسائل : 111
العمر : 49
مزاجك اليوم :
جنسيتك : الجزائر
الأوسمة :
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 07/05/2009

مُساهمةموضوع: حرص الآباء الزائد على الأبناء قد يعود بالضرر عليهم   السبت سبتمبر 08, 2012 4:57 am



يحذر
علماء النفس الآن من أن حرص الآباء الزائد على سلامة أطفالهم قد يعود
بعواقب وخيمة عليهم في مراحل لاحقة من العمر بما فيها نزوعهم للانتحار.



ربما كان معلوما أن اللعب مع الأقران في الهواء الطلق من مستلزمات الطفولة
الأساسية. ومعلوم أيضا أن الأزمنة الحديثة وتطور العمران والحواجز
الاجتماعية خاصة في المدن الكبيرة وفوق كل شي آخر حرص الآباء الزائد على
سلامة أطفالهم، عوامل تحرم العدد الأكبر منهم من هذا الوضع الطبيعي.







لكن علماء النفس يمضون الآن الى حد يحذرون فيه من مخاطر مخيفة تحيق بحرمان
الآباء أطفالهم – لسبب أو آخر - من اللعب كما حلا لهم خارج المنزل.
ويقولون إن هذا الحرمان يتخذ له أشكالا من الاكتئاب قد تصل بسهولة الى نزعة
نحو الانتحار في وقت لاحق من العمر.









ويصف اولئك العلماء العديد من الآباء بعبارة «أبراج المراقبة»، لأن هؤلاء
هم الفئة التي تطوّق أطفالها بحرص مفرط على سلامتهم وتحجر عليهم الخروج
منفردين الى حيث يمكن لهم الجري وركل كرة أو علبة فارغة وتسلق الأشجار
واستكشاف المجهول عموما والتعرض لمستويات من المغامرات والمخاطر المقبولة
لأناس في أعمارهم.







وكانت مجلة «جورنال اوف بلاي» الأميركية المتخصصة في سبل الترفيه عن
الأطفال قد طلبت الى عدد من علماء النفس والخبراء التحقيق في عواقب ظاهرة
تلاشي لعب الصغار في ساحات المدن وشوارعها. فعادوا بالقول إن حرمان الصغار
من حرية اللعب خارج جدران المنزل يعرّضهم للإصابة بالبدانة المفرطة والصحة
الجسدية الهشّة والمهارات الاجتماعية المحدودة... وهذا على سبيل المثال
فقط.






ونقلت صحيفة «ديلي اكسبريس» البريطانية عن بيتر غراي، بروفيسير علم النفس
بجامعة بوسطن قوله: «للأسف فقد شهدت السنوات الخمسين الماضية تناقص المساحة
الممنوحة للأطفال ليعبوا كما حلا لهم في الولايات المتحدة وبقية الدول
المتقدمة والثريّة». ويمضي قائلا: «هذا تطور ينطوي على مخاطر هائلة في ما
يتعلق بالتطور الجسدي والعقلي والنفسي والاجتماعي لدى الأطفال» ويضيف أن
العلم «أثبت وجود روابط قوية بين حرمان الصغار من اللعب خارج أسوار البيت
مع أقرانهم وحالات الإصابة بالنرجسية والأنانية والاكتئاب المَرَضي الذي
يصل في حالات عديدة الى حد الانتحار».






ويقول البروفيسير غراي إن من المهم للأطفال ايضا اللعب في مجموعات تشمل
مختلف الأعمار، لأن هذا يتيح لهم تعليم من هم أقل عمرا منهم، في الوقت الذي
يتعلمون فيه من اولئك الأكبر سنا. ومم جهتها ألقت عالمة أخرى، هي الدكتورة
الينورا سكينازي صاحبة كتاب «صغار أحرار»، اللائمة في نوع المشاكل التي
تحدث عنها البروفيسير غراي على عدة عوامل.






وتقول سكينازي إن جزءا من هذه العوامل يتعلق مباشرة بالآباء الذين يحرمون
أبناءهم من اللعب خارج المنزل، وزرعهم الخوف في نفوسهم من مخاطر «الغرباء».
وأضافت الى هذا تيارات عصرية جارفة مثل ألعاب الكمبيوتر والمواقع
الاجتماعية على الإنترنت





.














_____
_____________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حرص الآباء الزائد على الأبناء قد يعود بالضرر عليهم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
العــــــــــــــركي  :: عــالــــم الأســـــــرة :: الأســــــرة و الطفل-
انتقل الى: