العــــــــــــــركي
بــكــل حــب وإحــتــرام وشــوق
نــســتــقــبــلك ونــفــرش طــريــقــك بــالــورد
ونــعــطــر حــبــر الــكــلــمــات بــالــمــســك والــعــنــبــر
ونــنــتــظــر الإبــداع مــع نــســمــات الــلــيــل وســكــونــه
لــتــصــل هــمــســات قــلــمــك إلــى قــلــوبــنــا وعــقــولــنــا
نــنــتــظــر بــوح قــلــمــك

إذا لم تكن من أعضاء منتدانا فيسعدنا ان تنضم إلينا فما عليك سوى التسجيل معنا
ـــــــــــــــــــــ
مدير الموقع


سأبني في عيون الشمس مملكتي تناديكم
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورالتسجيلدخول
صلى على الحبيب
المواضيع الأخيرة
» جاء العيد ... فلنفرح
الأربعاء يوليو 06, 2016 6:01 am من طرف Admin

» الكفـــاءة في النكــاح
الجمعة يونيو 10, 2016 5:57 am من طرف Admin

» صفة حج النبي صلى الله عليه وسلم
الجمعة سبتمبر 04, 2015 6:28 am من طرف Admin

» رمضان كريم
الثلاثاء يوليو 07, 2015 3:53 pm من طرف khidirkaran

» هلا..... بالاشراف
السبت يناير 31, 2015 12:03 pm من طرف عمرالماحي

»  الإجماع على جواز الإحتفال بالمولد النبوي الشريف
الجمعة ديسمبر 19, 2014 5:21 am من طرف Admin

» أفضل برامج بعد تطويرها للعام 2014
الأربعاء يوليو 16, 2014 3:21 pm من طرف Admin

» خسارة أهل النفاق
السبت أبريل 12, 2014 9:35 pm من طرف Admin

» ويل للعرب من شر قد اقترب (المؤامرة الكبرى)
السبت مارس 29, 2014 12:28 am من طرف Admin

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث

.: عدد زوار المنتدى :.


شاطر | 
 

 ملح الحياة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
يوسف هاشم محمد نجم
عركي نشيط
عركي نشيط
avatar

عدد الرسائل : 29
العمر : 70
المزاج : عال العال
مزاجك اليوم :
جنسيتك : السودان
الأوسمة :
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 07/12/2011

مُساهمةموضوع: ملح الحياة   السبت يوليو 07, 2012 3:15 am

لســــان العصــــر

{وَ مَن أحسَنُ دِيناً مِّمَّن أَسلَمَ وجهَهُ لله وهُو مُحسِنٌ
واتَّبَعَ مِلّةَ إِبرَاهِيمَ حَنِيفاً وَاتّخَذَ اللهُ إِبرَاهِيمَ خَلِيلاً}

سلسلة لسان العصر

في سبيل تكوين تجمع العصر لتعظيم سيد العصر

محمد بن عبد {الله}

عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم

ملح الحياة





تقديم : يوسف هاشم محمد نجم
تـنويه
ورد على غلاف هذا الكتاب بأنه تقديم:-يوسف هاشم محمد نجم.نرجو التنويه بأن كلمة تقديم وردت بدلاً عن كلمة: ( تأليف ) أو (المؤلف ).ولقد قصدنا بإيراد كلمة ( تقديم ) بدلاً عن كلمة (تأليف ) أن نؤكد أن المؤلف الحقيقي هو { الله } وما نحن إلاّ أداة تقديم لإلهامات وردت على الخاطر من لدن العالم المعلّم الأول و الآخر :
{الله}
خالق كل شيء وهو الواحد القهّار.


ماذا نعني بتجمع العصر

الاسم :-

تجمع العصــــر لتعظيم سيد العصر

سيد العصر هو صاحب المقام المحمود عليه أعظم الصلاة وأتم السلام، هو الذي سيأتي ليملأ الأرض عدلاً، سلاماً وأمناً على ميزان المحبة والرحمة.و ليس للمقام المحمود من صاحب غير سيدنا وحبيبنا وغرّة أعيننا محمد بن عبد {الله}عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم.و معنى تعظيمه هو أن نعمل على تمهيد طريق قدومه المنتظر.
ولقد طلب منا عليه أفضل الصلاة وأتم ألتسليم أن ندعو له عند وفي كل وقتٍ رُفع فيه النداء بالطلب لفتح أبواب السماء لتحقيق الصلة بالرب أن نقول: اللهم رب هذه الدعوة التامة والصلاةالقائمة آتي محمداً الوسيلة والفضيلة وأبعثه مقاماً محموداً الذي وعدته إنك لا تخلف الميعاد.
والوعد كان قد جاء هكذا :
{ومن الليل فتهجد به نافلة لك عسى أن يبعثك ربّك مقاماً محمودا }
[79 الإسراء]

المرشد:-

هو محمد بن عبد {الله}
النبي الأميّ المبعوث رحمة للعالمين كافة عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم

الأعضاء:

هم كافة العالمين من إنس وجن . الطفل والطفلة، الصبي والصبية، الشاب والشابة، الذكر والأنثى.المسلم، المسيحي،اليهودي، البوذي الهندوسي الزرادشتي، الكنفوسيوشي، الماركسي وجميع من هم بخلاف ذلك من أمة {الله} الذين وسعتهم رحمة الرحمن.

المقر:

في كل بقعة مباركة من أرض {الله} الواسعة
وفي قلب كل عبد من عبيد {الله} يسكنه الرب.

المركز الرئيسي:

يُشيّد يُشيّد أعظم مبنى بعد الكعبة المكرّمة والمسجد النبوي المشرّف والمسجد الأقصى المبارك فوق البعد الرابع من على وجه الأرض في البقعة المباركة حيث التقى موسى العقل بالخضر القلب في مقرن النيلين في الخرطوم ليكون مركز الانطلاق لتعظيم النبي محمد بن عبد {الله} والدعوة لتطبيق منهاج السنة النبوية المشرفة.ثم بعد ذلك لاحقاً ليكون مقراً للحكومة العالمية، وبناء على ذلك يجهز هذا المبنى بحيث يلبي أغراض ذلك بصورة شاملة.هذا البنيان يجب أن يشمل استوديوهات للبث التلفزيوني والإذاعي والاتصالات وقاعة مؤتمرات عالمية كبرى بالإضافة إلى المرافق الضرورية لخدمة العاملين.

الدستور:

هو قول النبي محمد بن عبد {الله}عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم:

( لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه)

(راجع كتابنا: دستور الإنسان المعاصر)
وعليه فإن هذا التجمع ليس بحزب سياسي ولا بطائفة دينية، ولا برابطة إقليمية.


شعار هذا التجمع:

قول {الله} تبارك وتعالى وقوله الحق المبين :

{ لا إكراه في الدّين قد تّبيّن الرّشد من الغيّ
فمن يكفر بالطّاغوت ويؤمن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقى
لا انفصام لها والله سميع عليم }
[256 البقرة]

آلية الدعوة:

{أدعُ إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة
و جادلهم بالتي هي أحسن
إن ربك هو أعلم بمن ضلّ عن سبيله وهو أعلم بالمهتدين}
[125 النحل]

{اللهُ}
جلّ جلاله وتباركت أسماؤه

{إنّ الّذين قالوا ربّنا الله ثمّ استقاموا
فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون}
[13 الأحقاف]

{إنّ الّذين قالوا ربّنا الله ثمّ استقاموا تتنزّل عليهم الملائكة
ألاّ تخافوا ولا تحزنوا و أبشروا بالجنّة الّتي كنتم تُوعدون}
[30فُصّلت]

بسم الله الرّحمن الرّحيم

{ وعلى الله قصد السبيل ومنها جائر ولو شاء لهداكم أجمعين}
[9 النحل]

جفـاءُ المضـاجـع ليـس يـنـبئـك عـن شـغــف الـهـوى
وجلُ الجـلاء جـلالُ جـمال صـفـاء سـاعات الجوى
قد مضى عهد التّصابي و مقبل الأيّام رجعٌ للصّدى



إهداء هذا الديوان

الاسم ثالوث المقامات أولها رؤيةٌ
مثل الذي رأته بلقيس عرشها بالحال

وثانيها رؤية عينٍ تيقنت بأنه هو
وليس كما شبه لهم كأنه تمثال

المقام الثالث متحقق حقيقٌ مرهف الحس
يغدو ويروح يُقلّب بين البين جملة الأحوال

لا يستقر ببيضة فهو رأس الرمح
مندفعاً متلولباً لا يكفّ عن تجوال


ثالث اثنين إذ هما في خلوة يتناجيان
وهو الأول والآخر من إليه يُشد الرحال

بين أزواجٍ مطهّرةٍ هو الود يسكن الأعطاف
يسُيّل ماء الحياة بينهما يهد أركان الجبال

الإحسان اسمٌ مقامه الأول كأنك تراه ماثلاً وليس خيال
ومقامه الثاني أن تغرّ عين أم موسى السلام عليهم بابن أم عقال

والثالث يستحيل الظاهر باطناً
يبثّ الحب يفتل منه أجواد الرجال

والإحسان بذاته رأسٌ لإيمانٍ
تتُوّجه هالةٌ من نور بهاء الجمال
سابعُ الأيام

وجاء السبت على عجلٍ يلملم الأطراف
يقيم بالساحات عرساً فوق آفاق السماح

هدية عاشقٍ ولهٍ لا يعشق غيره
تراه في تعاريج الوجود شمس الوضاح

يرى فيما يطالع نفسه تتهادى
بكل جلال جمال كمال الفصاح

ولا يصحّ من الصلاح إلا صحيحاً
مهما التوت وتلونت عنه الصحاح


البهاء طلعة وجهه والصفاء سر بهائه
وليس سواه نوراً في الدجى قد لاح

به السلام عليها مريم العذراء قد حبلت
فليس من سرٍ سواه ثمّ لقاح

ميلاد عيسى بن مريم السلام عليهم
جاء تعبيراً لراضية كالعطر منها فاح

حم منها رياح الحسن كالحواضن هبت
والإحسان منها انفلق جاء صباح

إن أفضل التعبير عنك عن كلمات جملتك
ما يُقال الآن هنا ولا يحتاج منك عنتاً وكفاح
فالزهرة المعطار تفوح تلقاء فطرتها
ولا تبخل بعبيرها لكل ذات جناح

وهي يجئ منها شفاءُ الصدور
وما النحل إلا الخازن حامل المفتاح

السبت سابع الأيام من فطرة الخلق
فيه التآم فرقان تباريح الجراح

والأيام الستة الباقية مجال اعتراكٍ
وتنافسٍ كخوض الوغى على كأس الصلاح





المحبة شفاعة الساعة

إذا أراد{الله} بامرئ خيراً اجتباه
فإليه قرّبه ففقهه في أمور الدين

وإن أريد بامرئ شراً صُرف عنه
فتبعته لمصرفه حناكة أبناء الشياطين

لعنة أبناء إبليس بالفضل مقدورٌ عليها
بالذكر لأول الأسماء لرب العالمين

وشياطين الإنس ويلُ الويل
ويلٌ يصرع الصرعة رمش العين

إن أردت لك من الاثنين وجاءً
فصلي على المصطفى طه الأمين

فالصلاة والسلام عليه بعشر أمثالها
والكيل بجاهه تجهله الأوعية والمواعين

التعلق بالصالحين وذكرهم طريقٌ بين الشعاب أمين
ومحبة النبي محمود المقام شفاعة الساعة الآن والحين

مجرّد ذكره الصلاة والسلام عليه
تحيطك الملائكة و الروح والرياحين

وبالصلاة والسلام عليه
يسجد الفؤاد كن فيكون يوحد العينين




فجر الحياة

أرأيت من وقفت الأنوار إجلالاً
لما حملت الآفاق بشرى قدومه

وتلألأ الضوء بهاءً لمّا رأى قسماته
وانطفأت الأحقاد حين تم ظهوره

ذلكم الصلاة والسلام عليه
فجر الحياة والحياة قيد صفاته

فلولاه ما كان في الوجود كيانٌ
ولا كانت الرجعى للبديع أساس طريقه




السارق الشريف

لولا تشرّعت فيك يُنادى
أيتها العير إن فيكم لسارق

ومن سرق قلب أبيه حباً
لا يُعد في الحقيقة ذاك اللص المارق

إن كان الفؤاد معموراً بحب قرينه
لم يكن ليستقر بالرحل حوتٌ خارق

ويختبر الخضر موسى السلام عليهم
فلا يجده قد فرّ منه الهلع العالق

ويجئ الرجل يسعى من الأقاصي دامغاً
فلا يجد برهاناً غير حبل المشانق راتق

فيخاف سكان القبور على حيواتهم
ولأرباب العقول يُقال جاء الحق الحالق

عن الرنين تكف أجراس الكنائس
وينفخ في المجتمعين بالمساجد بوقٌ فالق

من شأن النار أن تخلف رماداً
تبعثره الأهواء هباء يخش منه السامق

وتخش المباركة عقوق فلذة كبدها
فيرجفها منها دخان وجلٍ حارق




القلب الصادق

القلب أصدق الصادقين ومن صدق
وكل القلوب صادقة صدّيقة ولا عجب

فلو لما صدق في العالمين قلبٌ
لما أضاءت الأنوار ما انفرجت كُرب

لما شاهد قاب قوسين الزوج زوجه فرداً
وما تعطّن بالطيب وما أعطى من وهب





الماء حواء الوجود

كل الذي في الكون من من ومن ما
في كل لحظة يتجدد في الكم والمقدار

فالكنه واحدٌ في واحدٍ يتمثّل
وليس كمثله شيء خلق فأبدع بلا تكرار

من أول الأسماء الصلاة والسلام عليه محمد
يتزمل أصل الحقيقة لبًّا يتدثر الحق منار

أول الصفات الماء حيّة كينونةٌ تتكاثر
تنجب مياهاً تُقيم أود الحياة باستمرار


فهي أي الماء حواء أم الوجود
من انقسمت فأنجبت تعدد الأقدار

وهي أي الماء أُمّةٌ أَمَةٌ كائنٌ حيٌّ
منه انبثقت حيواتٌ فريدةُ الأنوار

ولقد نشأت الحياة في معاقل الماء
تتقلب بين السلب والإيجاب بالأغوار

وعليه قامت شريعة السلام عليه آدم
يزوّج الأخت أخيها تعاقب الليل والنهار

خصائص الماء أنها مطلقة
بلا لونٍ ولا رائحةٍ قيومية تذوّب الأحجار


ولا يكتمل سير الحياة قبل أن ننظر
إلى الحيّ القيوم يأتي في ظُللٍ من غمامة الأسحار

ولقد بدأ اكتمال الحياة بنفخ الروح في الصور
وقوام الماء كان للحياة لبنةً بها بُني الجدار

وما كنز الغلامين تحت الجدار
والوالد صالحاً غير قصة الماء في الأذكار

الكنز تأويلاً طاقة الإلكترون
وليد زواج قطبي ذرة الماء في الأخبار

الماء والعلم وجهان لعملة واحدةٍ
هو منها كأنه هي والشأن للقهار


من الماء سُوّي السلام عليه آدم
قوام طينٍ آسنٍ أنبت الورد والأزهار

وما الروح ما نُفخت فيه
غير علمٍ من الأسماء مسلسل الأفكار

الانقسام شأن قطبٍ بطاقةٍ سالبةٍ
مواعين تتوسّع ولا تشبع كشأن النار

والإيجاب ذكرٌ فحلٌ هو عامل التخصيب
يصول يجول بقوّةٍ كفارسٍ مغوار

والتمثيل لذاك حيوان ماء الرجل
يخترق البويضة ومن ثم يترعرع ازدهار


وهكذا الحيّ القيوم يكشف كل يومٍ
بعضاً مما كان بالغيب من أسرار

وفي الحقيقة ليس هناك على الإطلاق سراً
إنما لا نراه بسبب غشاوة الأبصار

فإن رُفع غطاؤك عنك
احتدّ البصر منك
فعلمت ما بالجوف قد أندار

الأمر في أوله وآخره متعلقٌ
بشاهدٍ لابد أن يشهد وليس ثم خيار

الظاهر والباطن واحدٌ صمدٌ
ليس له مما يليه مثيلٌ ولا له أغيار

الشاهد والمشهود واحدٌ أحدٌ
وما الفتق والرتق إلا كيلاً بمقدار




صحوة السحر

لمن فتت في السحر تقعد تصنقر
تستعرض شريط يوماً وفاتك
أقفل دفاترو وليه سكّر

قوم توضأ وعمِّر اللحظة الأنت حاضر فيها سمكِر
عن عيونك أمسح النعس المكسل
وانفض هدومك صحصح وشمّر

حاسب يناديك الفراش وتاخدك نومة ليومك تعكّر

وبعد الهناء بما قضيت واجباً مباشر
أقعد وأعقد جلسة استغفار
وجند اللوم ليك عساكر

قال الصحابي اللينا وليه داعين المولى يغفر
كان الأمان بوجود سيدنا فينا
فما شفنا العذاب داك المدمّر

والأمان الثاني لآخر عمرنا نستغفر الرحمن نكرر
بالعشم في رحمة واسعة تجُب وضيع عملا ً شيناً مُصفّر

نبدأ اليوم الجديد وبالحق جديد
فالمولى شانو ما هو للأيام مكرر

ما تدّي للأمارة فرصة
تتمسخر عليك ولهواها ليك تسخّر

خليك تاكل الهم لربك
وأفقد الجار الليك مجاور

أجعل الخير جوارك
وخلي ولدك زي حوارك
ليهو باللين تحاور

الرفيق التلقاهو نافر عن السماحة للمساخر
أبعد عنو غادي لصحبة شينه لا تغامر

جمرة تتوطاها في قلبك تحرّق
أفيد ليك من مشواراً تقصد بيهو عاهر

ما ليك من خيراً وراهو
بل والأكيد فقراً يحاوط بيك يكاشر

غُض طرفك لا تعاين للمافي إيدك
وإلا وحشاً فيك يكاسر


خليك بين بينين لا تفارط ولا تفرّط
واجعل الأوسط كرارك وما تمشي للشينين تسامر


قالوا الخمرة أمّاً للكبائر ومن الشِعر بيتاً أزيدك
لا تكذّب هو والد ساس ورأساً للكبائر

إن عشقت أعشق جواهر
وخليك مجافي للمظاهر حتى لو تسكن مقابر

من معاني الموت تخلّي
ويا ما ميت ماشي بين الناس جابر للخواطر

الجواب أول الأنوار محمد
والسؤال للأنصاري ابن عبد{الله} جابر
كل ما في الكون خطاهُ
كل ما كان في اليوم أول وما يكون في اليوم الآخر





أُخوّة الشفاعة

إن كنت تتفضّل على أخيك
بالحيل تساعدو وتطفي لنارو وجمايرو

أرسلها طايره وما تحدد لمساندتك مسايرو
ما تضع لنفسك ولاية
خلي عنه هو أعلم بعوايرو

وأوعك الحسنة تفقد حين يوم أنك تعايرو
أن تستكثر بمنّك الحالقة شعراً بضفايرو
الشاكر لفضلك رُدّو للمشكور يعايرو

أحمد المنان في دعاك يوقف الفر عن رضاك
يثبّت الكر لسماك زي علي الكرار يزيدك في علاك
الأُخوة ما ها بلبن الرضاعة
ولا من الضهر واحد اتنين تفرفر

الأخوّة موعود الشفاعة
في يوماً عصيب تحس ما ليهو جابر

أن تحب لأخيك ما تحب لنفسك
قيمة مربوطة لليوم وآخر

تساوي بين اتنين
راجل ومن كان راكب لو ضامر







ملح الحياة

يكاد الحزن يقتلني ويحزّ في نفسي
أن أرى كم كان الابن لي عاق

ولا يبرر ذلك عندي إلا لأنني في يومٍ
منعت عن والدي الإشفاق

نعم حقاً التسوي تلقاه
قولة عارفٍ متمكّنٍ أطل على ما وراء الآفاق

ولكن حقيقتها
{إنا هديناه السبيل إما شاكراً وإما كفورا}
قولة الحق تعالى منقوشة على الأعتاق

فهل إن عرفت تجُبُّ جهلاً
كان في يومٍ طوقاً على الأعناق

أم أن الألم ضربة لازب
جُعل ملحاً لتستساغ الحياة بالأذواق

ولقد علمت أن ما حدث يحدث بعداً
وهو الآن حادث كالفتق و الارتتاق

ولعل أن اللطف ترياقٌ
ولولاه لكان التنافس على كأس الشقاق

ولقد انتقل الوالدان قبل تذكّرٍ
وما من فرصة لأن يرجع الابنٌ العاق

فكيف السبيل لحل هذا وهل الندم يُغني
أم لابد بالمحبة نملأ خاوي الزقاق

إن أحببت أن يكون بك ابنك بارا
فكُفّ عن التذمر الشنّاق


وتذكر بأن في الحاقة تحقيقاً
لمراد الرب من مزجٍ إلى الصرف انعتاق

وكما ورد فالعذاب ملح الحياة
وإن لم تكن الأخطاء
ما تحقق الغفران من خلاّق

فلذّة المغفرة لا يُوصّفها الكلام
لا تُدانيها بهجة انفلاتٍ من القيد يطوّق الأعناق

ولا يُدانيها سرور رفع الغطاء
ولا انتساخ البصر في الأبصار بالأحداق

وهي لا يتذوق طعمها
إلا القاهر فوق العباد ولعودة العبد كم يشتاق




ليس لك من الأمر شيء

الموهوب والمكتسب نغمتان تتدوزن
جرّاء النفخ في الصور
ولا يدرك المعنى على إيقاعه
مثل عازف القيثارة والطنبور

إن تكن ب{الله} قائم لم تكن
إنما التجلي مثلما دُكّ جبل الطور

الموهوب علمٌ من لدن عزيزٍ
بلا توسيط ولا إطلاقٍ للبخور


والمكتسب هيأت له الأقدار سبلاً
وسمحت بقدر العقل له العبور

فلا في هذا ولا في ذاك لك من الأمر شيء
إنما الشأن للقادر صاحب القدور




محبة الرحيم خلاصة التنوير

العبادة على سجاجيد جميع معابدها
ليس إلا قدْحُ شرارة العقل ليبدأ التفكير

{ولعلهم يتفكرون} أعظم من أقم الصلاة درجة
فهي أصل التكليف وما العبادة إلا وسيلة التكرير

فإذ ما أصبح العقل على الدوام مفكّراً
صار منهاجاً للتأمل والتدبّر في الملكوت وفير

فالتفكر والتأمل يُفضيان إلى التدبّر
فيفتح الفؤاد على المصراع ما جُعل عليه خفير


منهج العقل للتفكير مقارنة الأمور ببعضها
وذاك لفرز الأمر الصحيح عن ساذجٍ وعوير

فإذ ما أزيحت عن القلب أقفاله
ألغيت في الحال مهام منكرٍ ونكير

وانطلق الذكر يُضيء الكون حولك
فتتذكّر كل الذي بُثّ فيك من النفير

وسند ذاك { كشفنا عنك غطاءك}
فرأيت ربك فيك بالقلب عيناً مبصراً وبصير

وفي الحال علمت كل الذي كان وما يكون
علم تذوّقٍ لما أودعه فيك العليم الخبير


وليس ما أُعطيته غير ما لأخيك نصيباً عادلاً
إلا الاختلاف في المقدار وذاك شأن العلي القدير

حياة الفكر والذكر لا تشوبها شائبة
ولا يعكر صفو شرابها غرّ ولا شرير

فالقلب بيت الرب تُعمّره رحمة الرحمن
ومحبة الرحيم خلاصة التنوير

ومقامها { أحببت أن أُعرف}
فاعتمل الحب في الأحشاء فأنجب التعمير

وبين المد والجزر اعتراك حشود
جنودٍ جُندت مجنونة بحكمة التبصير


وليس الاعتراك غير خصام حبيبين
لحفز كيمياء المودة لتنفث عبير

وسند ذاك {إن لم تُخطئوا}
قولة قلب القلوب ريحانة فؤاد الحبيب القدير





كيف الحياة توالدت

الإله وزير دولته
خط الدفاع عن وحدانية الملك الواحد
يذود عن المالك الأحد الصمد الواجد

ليس للملك أغيارٌ فهو هو الواجد المتواجد
وذلك من معانٍ ل{لا إله إلا الله}نازلٍ متصاعد

فما شأن الروح والملائكة
وما شأن الجن بما فيهم الإبليس الناقد

الروح رغبة التحريك لبُعد الخفاء في
{أحببت أن أُعرف}
هي البراق عليه المحبة تربّعت فأوجدت وجداً صامد

الآمال والأحلام وكل الخير
هو ما عليه الملائكة تجسّدت
ودخان العوادم والأعقاب وقود النار أبناء شيطانٍ مارد

العرش كرسي على أربعة أركان الوجود تجادلت
على ثمان أعمدة موكباً
وليس ظلل الغمام إلا الماء الجامد

أدوات النفي لن لا ليس ولم إلا فقاقيع تولّدت
عند اختلاط الهواء بالماء
وهكذا الحياة على الأرض كيف أنها تتوالد

آدم وحواء السلام عليهم
تزاوجا على نسق تركيبة الماء أماً ووالد


الأكسجين يحاور الهيدروجين تدافعاً
فتنفلق النواة أجنة
ويتكاثر الخلق ما شاء {الله}
ثم كما بدأت الحياة تعود لواحد

شأن فطرت الحياة تسير بغير تكلّفٍ
ولإجلاء الفقاقيع عنها تم تكليف كل من هو راشد

فيأتي الصفاء وليد لحظة وجدٍ
وشأن صفو الماء التوالد





كن بالماء برّاً

عانق الماء في حُنوّ وقبِّله
هو أصل حياتك هو النون والقلم

هو الوالد الشرعي للحيوات أجمعها
إن تكن به برّاً ولا قسراً تعامله فلن يصيبك الألم

يعافيك يقظاً حين تشربه
وبالمنام يحفظك أن تختلط عندك القيم

هو أعظم نعم الحياة تنزّلت على الأرض تُرْبِتُها
و الولد أكبر النعم على والدين
جاء من ماء ما أسنّه القدم





من علوم التوحيد

كانوا يهابون الموت ويحتالون لدرئه
بتروسٍ ودروعٍ وخوذات
يظنون بأنها تُطيل من أعمارهم
يتناسون بأن لكل أجل كتاب


إذن فالجُبن والجهل توائمٌ
والشجاعة والكرم علم توحيدٍ
بأنك ما رميت إذ رميت ولكن {الله} هو من رمى فأصاب

فإن حُظيت بذاك علماً
وكُفيت حظوظ نفسٍ أمّارةٍ
كنت أنت المجتبى براقك التفريد إلى التجريد جنّة
جُعلت من حظ سادة القوم أولي العزم وأصحاب اللباب





من أسرار الحروف

عجبت للراء من الحروف
أكثرهن سماحة ورِيّاً من الأنوار

تدلّت الروح من حنايا عطفها
متضمخةً برَوحٍ وريحانٍ مزينةً بكرام الأحجار

فإن تأدبت وأخلصت المحبة لها
لك باحت بلطائف دقائق الأسرار

فهي كلمة السر لفتح الملفات
وهي في الإفصاح لا يُشق لها غبار



هي رأس الرمح في {الر}
وهي خاتمة المطاف لأهل وادي النار

فإن طلعت عليك النونُ من بين فرجات ستورها
كانت الراء روح ريحانة الأزهار

من على بُعدٍ يُشمّ طيب عبيرها
ولا تقبلك جوارها إن لم تكن من الأحرار

فقيمة التحرير مقام دماء عروقها
والحر من كانت له الراء ربة دار

وما صرير الأقلام إلا لأنها
تمرّ على صفحاتها
ولأن الحبر من دواية النونِ يُدار

الراء والنون توماتٌ حبيبتا قلب سيدهم
يرفلان على خيارهن في حلل الاختيار

عرش ربّك من ما تنزّل الرحمن يومئذ
تحمله على الأعتاق ثمانُ أحرفٍ نوّار

أربع عرائس ركائز الكرسي
ووصيفاتهن أربعٌ عينٌ حوار

أربعة أزواجٍ توائم
ما الوجود إلا أريج العطر من أنفاسهن خمار

كما في القلب أربعة حجراتٍ
بكلٍ منهن توأمٌ يسبحن باستمرار

وعلى إيقاع الذكر من خلجاتهن
رقصت الحياة لا تكلّ ليل نهار

ومن أحشائهن انبثق الوجود الحادث
آية انجلاءٍ لما كان في الخفاء مزار

المقصود من كل علمٍ وكل معرفةٍ
أن تعتدل وتقيم الوزن فيك خالٍ من الأغيار

لو أنّك ادّكرت
سمعت صوت الصلصال فيك يرن
بعد أن حمّته السنةٌ من حميم النار

الكلمات تُفصح بالتحديد عن جواهرها
فتريك ما غاب عنك و اختفى خلف الستار

أما الحروف فهي الجواهر لا يرى بواطنها
غير فؤادٍ مغوارٍ من كرامٍ من الأبكار

الراء محفوزة بالميل إلى الفرار
و لا يكون الرواح إلا على عجلاتها
نحو أفق الاخضرار

وهي أكثر حروف النور سطوعاً
من بعد ألف ولامٍ مشدّدةٍ وهاء قمّة الأنوار

الكلمات حين يُردن الانفراد تجرداً
اعتمدن الراء ديدبان قصورهن
ترابط بالأعتاب لا تنهار

وإن اعتورهن الخوف من بطش عدوٍ
كانت الراء سبيلاً مضموناً للفرار

حروف النور تلك عجيبة
وأعجب العجائب فيها
أن لا حدود لما تحتويه من أسرار

هي في دار الفناء نوراً ساطعاً
وفي الدار الباقية ضياء يخطف الأبصار

فإن أردت سبر غرارها هلكت
إلا أن تحتمي خلف الصلاة والسلام عليه
أحمد المصطفى المختار

فهو الذي زُجّ به إلى الأغوار من بهموتها
فرأى الكيف وشاهد المقدار

هو الذي اختار الشفاعة على العفو عن ثلثين
وبذاك ضمن للثلاثة أثلاثٍ عتقاً من جحيم النار

فما أحرى بنا أن نتخلى عن التلفّت
ونميل بكلنا نحو الحبيب سيد الخير والأخيار







تباشير الميلاد

إن عوى عليك الذئب يوماً
فبادلته بمليء فيك عواء

فما الفرق بينكما كلاكما وحشٌ
فقد فقدت أنت لإنسانك انتماء

ولكنك إن صبرت هنيهة
على ما أصاب كونك من بلاء

انقلبت عليك المحن محنّة
ومودة بما يؤهل ربك اصطفاء


الإنسان بالقطع هو أعظم نعمة {الله}
على المُلْكِ من ملكوته حين اجتباء

تنزّلت من أعلى المعالي محبة
ولولاها لما اكتمل على الأرض الضياء

لولاها لكان الأمر مستتراً لم يزل
كما كان عليه تحت أقبية الخفاء

أُحِسُّ بأنني يعتمل داخل الأحشاء مني
مولودٌ يتحرّق شوقاً إلى الخروج من رحم الخفاء

ولعل ما نضح به الإناء عني تباشير ولادةٍ
لمولودٍ يكون على أرضي كما كان مكنوناً بالسماء

فتكون هبة من الرحمن عليّ تنزّلت
تُشرِّفني بالعمل على منوالها فيغمرني البهاء






وجهة النظر الآخر

لماذا ما فتأت وما زالت وما انفكّت
الخلائق أبد الدهر على الأرزاق تتناحر

ألانها في مقدار كمّها شحيحة
أم أن التناحر كان وما زال من أجل شيء آخر

لماذا كُنّ في روع نفس كل فرد
أنه الرب الأعلى فبذاك يتفاخر

الإسلام آخر الأديان من السماء تنزّلت
لإصلاح الأكوان ومن عليها ولا نبيٌّ آخر


فلماذا وبعد أربعة عشر قرناً عليه مضت
مازال كما يُراه معظم الإسلاميون في الصف الآخر

ولماذا ما زال معظم الناس لا يدينون به
بل وصفوه إرهاباً على الرقاب تناحر

هل يد الأقدار تعبث بنا بعقولنا
أم أننا عُمياناً لا نرى من الإسلام وجهه الآخر

نحارب نقتل بدمٍ باردٍ نفساً بريئة
ولا يستوقفنا القول الكريم{ لا إكراه في الدين}
يقول كما تدين يدينك الآخر

ولا نأبه لقول سيدنا الحكيم
{ إن أعدى أعدائك نفسك التي بين جنبيك}
وليس رجلاً من بُعدٍ آخر


لقد صدق العارفون في قولهم
( من لم يأت بلطائف الإحسان ساقته سلاسل الامتحان)
لرؤية حقيقة اليوم الآخر

{فذكّر إنما أنت مذكّر لست عليهم بمسيطر}
كأنّ الإسلاميين معظمهم ما سمعوا بها
ولا واحد منهم ساقه الورع جلس وادّكر فذاكر

عندما يكف المتطرفون الجاهلون اقتتالاً
ينتصر الإسلام بتطبيق الجهاد الأكبر
كما نص عليه وجهه الآخر

فلسفة الحكم في يوم الناس هذا
أن الغنيّ يزداد غنىً
ويتسلّط على رقاب من لا عنده الآخر

وأن من ليس معه يُؤخذ منه
ولعل هذه حكمةٌ من وجة نظرٍ آخر

القتل ليس بالضرورة فصل الرقاب بمدية
بل وبضراوة أكبر هو كبت العقول لأن لا ترى رأياً آخر

وكسر الخواطر قتلٌ أيضاً ككسر الرقاب
بل هو أشدّ مرارة من شُربك علقماً ناحر

والدعوة نقدمها للإنسان لأن يرى
مًدّخر الإسلام ليوم الناس هذا
هو ما لا عين رأت ولا خطر على قلب بشرٍ آخر

حرية الرأي والاعتقاد بسطاً
على مقام التعامل بالتي هي أحسن
ذلكم هي روح وجه الإسلام الآخر

{وإن من شيء إلا يسبح بحمده}
واقع انتصارٍ في يوم الناس هذا وفي اليوم الآخر

واقع انتصارٍ للإسلام حقاً وحقيقة
ما رأته عيون ابن لادن وكل من معه تظاهر

أفما رأيت كيف أن بعض الناس يكفل بعضهم
وإن كانت عقائدهم والأفكار منهم تتنافر

إنسانية الفرد اليوم قيمته مولود ما يعتقد
وأقيم الناس أنفعهم لأخيه في الطرف الآخر

فيا أمّة {الله} أهل الأرض قاطبة
أنت أمّة الإسلام فابشري
بالتي لاحت تبشر باليوم الاخر

عودة الإسلام تكون بروحه تملأ الآفاق
وعلى الأرض السلام وأمنه
لا بعنفٍ ولا بإرهابٍ وإذلالٍ للإنسان الآخر

وأن يحب المريء لأخيه ما يحب لنفسه
تكون تلقائية التطبيق أريحية لا بقانون قاهر

ذلك لأن جوهر روح الإسلام محبة
وإشاعة السلم والأمن طرفها الآخر

فإذا ما تساوى الناس عند خط الكرامة الأدنى
وأصبح الفرد حرّاً بلا قهرٍ ولا تسلّطٍ من الآخر

تستمرّ روح التنافس على المودة بينهم
يصبو كل فرد منهم لنيل قصب السبق الباهر

وعندما يجيء الوقت يؤذن صوت الحق في الناس ينادي
أن لا لأحد الحق في فضلٍ يعوزه فرد آخر

فيأتي الناس رجالاً وعلى الرواحل أفواجاً
يحملون فضول الخير يقدمونها عن طيب خاطر

ولعل الكثرة من فضلائهم لا يتركون لأهلهم
إلا {الله} ورسوله بدافع الحب لا للتظاهر

فيشيع المال حتى لا يقبله ولا جشعاً أحداً
فقد صار الخير كالهواء لا يدخره أياً من كان تفاجر

يتنافسون على المعروف وفي نفس كلٍ منهم
أن يكون الأسبق لربه من على منبر فاخر




المدن المتمدينة

سوف لا تكون هناك مدنا أفلاطونية
تسمى على مذهب أفلاطون مدن الإنسان

وإنما سيكون التكامل عروةً وثقى
وليس للتفاضل حدّاً يعايره ميزان

يتنافس الأفراد فوق حدود التكامل
كلٌ بقدر عطائه عدلاً بلا نقصان

ولا أحد يعيش بين الناس غبناً
بل الجميع يشتاقون وجهاً وارف الأفنان


كل فرد كالزهرة المعطار يبث أريجه
فيما ومن حوله بغير تكلف الإتيان

ويكون الإحسان حد الخُلُق تدنياً
قاعدةٌ لمعاملةٍ يقوم عليها البنيان

المدن القادمة تكتنفها مدنية متسامية
تحفظ للإنسان كرامته وكل الحق مُصان

فكل الناس سواسية كرامٌ أحرارٌ
تمايُزُهم بقدر التقوى فوق الإحسان

سواسية بمعنى لا أحد منهم مترف
و أخاه الآخر يُعجزه الحرمان


وأحرارٌ من كل قيود الإذلال
فلا إرهاب ولا أحدٌ يتعمد عصيان

ستكون القيم العليا من جمال الطبع
إلى المحبة خالصة صافية الأوزان

على فكر ثاقب يصدر عن نفسٍ راضيةٍ
وعلى ذاك تكون منافسةٌ تخلو من أضغان

سباقٌ نحو الميس على أبواب المطلق
جهادٌ في {الله} لإنجاب كمال الإنسان





الأحمق من بعير

الأنبياء السلام عليهم أُمّهم واحدة
هي { لا إله إلا الله } ميزان التمام

وكل نبي السلام عليه نبّأه ربُه
فأخبر العشيرة من حوله بنص الكلام

أرباب الأنبياء قاطبة السلام عليهم
تفرقوا بين الأنام رسلاً هداة كرام

إلا النبيّ الصلاة والسلام عليه محمد
فربه {الله}به ختم النبوة للأنام


{ يا صاحبي السجن ءأربابٌ متفرقون خير أم الله الواحد القهار}
نسوق ذلك سنداً لما ورد أعلاه تظنون أنّا عليه نُلام

فما من عالمٍ ولا من عارف عرف قدره
يقول بغير ما خطّاه حرفٌ من القرآن و آيات عظام

وتعلمون أن أعلم العلماء بجانب {الله}
أحمق من بعيرٍ كما جاء في الأحكام




الكدح على التناقض

يقولون لي ناقضت نفسك
فقلت الشأن شأني وإنني إنسان

وما العيب في تناقضٍ يرقى بصاحبه
يعلّمه كيف الإيقاع يكون توقيع البيان

ولولا حركة العقل بين نقيضين
ما استطاع الفؤاد أن يحل الامتحان

ولولا التناقض جدلاً ما أنشد بلبل
ما غنّ عندليب ولا أبدع الفنان


أصل النقيضين من مبتدى الأزل
موجبٌ يجادل سالباً لإنجاب المكهربان

فلولا اعتراك النقيضين بعد الصيحة الأولى
ما تصعّدت بين التراب والماء خليّة إلى حيوان

وأُحِسُّ بالمولود يمتخض في أحشائي
تمور وجلاً ويرتجف الكبد والأذنان

وتتلاطم أمواج أفكاري بين بحرين
مرجاهما بين كرٍّ وفرٍّ يتقاربان

و أسخر من نفسي أناديها لائماً
أين أنت مما يخالجك بقدر هذا العنفوان


النقيضان في أصل العلوم نجدان
حكت عنهما الآيات البيّنات في القرآن

والإيقاع على السبيل مفاعل الكدح
إمّا شاكراً وإمّا كفوراً نقيضين أُقيم عليهم البنيان

وعلى القطع ليس هذا ديالكتيك ماركس ولينين
وإنما الكم تكييف كاف هاء ياء عين صاد كيفما الفرقان

لولا النقيضين ما أفنت الأوادم الأولى بعضها
لما استدعى الأمر جعل الخليفة بشرا تتقاسمه عينان

ولولاهما ما جُعل السلام عليه أبو البشر آدم
على الأرض خليفة يعمرها يمهدها لإنجاب الإنسان


الإنسان غاية كل شيء
الملائكة والجن وما عمروا من أكوان
وغاية الإنسان أن يرى ربه المكنون بقلبه
يراه بأم عينه فيعرف حقاً أن هيهات نهاية العرفان

لقد خُلقت الأكوان وسيلة إطارها الآفاق
ولبابها نفساً سويت فألهمت فجورها وتقواها
و الغاية أن يبرز الإنسان

فإذا ما بلغ الإنسان أشده استخرج المدّخر كنزه
فرأى الصلاة والسلام عليه أحمد جهرة بالبصيرة والعينان

فيرشده خير الأنام يكون له جبريله فيركبه براقه
وحين أن تُفتح له الأبواب
لا يرى خلف حجب النور إلا نفسه عياناً بيان

ومن عرف نفسه فقد عرف ربه
قول الحبيب الصلاة والسلام عليه محمد
من كان خُلقه القرآن




الماء أم الحياة والتراب والدها

الاختلاف بين الروح والجسد
كالفرق بين الماء وبخاره المتصاعد

يموت الجسد إذا استنفذت سكناته
فتبخر الماء إلى الأعالي وعداً لواعد

تزوجت الماء بالتراب بعد أن أنجبته
ثم تغشّته مشهوداً يعانق شاهد

فأنجبا الطين بالتقائهما لكّا لزجاً
فلما رأى النور أحماه فأسن مجاهد

وتجالد العفن الآسن صلصالاً
على خلية واحدة انقسمت لوالدة ووالد

فالماء أم الحياة والتراب أبن الماء والدها
تلك كانت شريعة وجدٍ بين موجودٍ وواجد

هذه مظاهر ذاتٍ منها إليها تجلّت
ولا يستطيع أن يعظمها أياً كان عبداً عابد

فهي وهيهات أن تجوز الإشارة لها
وما أُخبرنا به أنها أخفى من سر سر كل مشاهد





بين النفي والإثبات

نفس الإنسان كاملة في حقيقتها
لكنها بالحق تتشرّع فيدفع الناس بعضهم بعضاً
وفي الآخرة والأولى المراد تحقيق الكمال

ما نفسٌ نفيسة إلا والرب سوّاها
فألهمها فجورها وتقواها
والمراد أن تتقلّب بين النفي والإثبات لذاتها
فيفنى النفيُ ويبقى الإثبات رمزاً للجمال

الجلال نار القهر عليها القدور تستوي
فتستخلص الأقدار كلاً بنكهتها
فتكون لكل فرد إجابته الساعة على السؤال

وما الامتحان إلا هنا والآن قائم
والنتائج على صفحات النفوس حالاً نُشرت
فيلتقي العبد ربه هنا والآن في الحال

قال كلٌّ على شاكلته عاملاً شكلاً وموضوعاً
وكلٌّ مُيسّرٌ لما خُلق له من جانب ربه
ولا يعلم إلا الرب بقدرة الجند على النزال





مقام المسكين

الخير كل الخير أن جعلك الرب مسكين
و ليس لك إلا أن بالفضل منه تتعلّق

وما جُعلت غنياً منصرفاً لأهوائك
فتميّزت ترجو الناس إليك تتملّق

وأن تقبلها مسكيناً بها ترضى
سكنت من الجنان خمس نجومها الفندق

مقامٌ حُظيت به هبة ما اكتسبته
لو أدرك الغير ما أنت فيه لكاد في الهم أن يغرق


محبة {الله} من لدنه تنزّلت
شرائع لكيف الخير على الخلق يتدفّق

وجوهر الكيف أن تعمل شاكراً
والعمل في هذه وفي تلك معاملة على العدل تتحقق

العمل الصالح قوامه معاملة
والمقصود بها في المقام الأول أن بها أنت تتخلّق

فليس العمل لأن تأكل وأن تشرب
فذاك مضمون بكلمة {الله}
قبل أن أنت تُقذف إلى الخندق


فإن ابتليت لا تحسب الذي أصابك ظلماً
بل أنت تخطب الودّ منك ودادٌ شوقاً إليك تتحرّق

وأخوات ودادٍ ليلى وسلمى ولبنى ومي
سعيدات ينظرن إليك لأختهن على الود تتطرق

فحاذر أن تكون نكّاراً فتكفر
فما ابتليت به نعمة
بها يوم أن يغرق الناس أنت تتعلّق

ولا تتعجب من القول هذا
فأخوات ليلى لا حصر لأسمائهن
فهن أجمل صفات الواحد الأشرق





الزول الموحِّد

الما بخاف من بكره يوماً فيه يقعد
وسط أقرانه شبعانين وهو جوعان

إلا زولاً جد للرب موحِّد
وهو تاكل عليه همّو ولا يخش من حرمان

محبة ليهو وثقة فيه
ومهما يكون الأمر منه
الشكر ليهو وبالحمد يود حمدان

فما منه غير الخير يجيك
يفرح لرضاك ويرضى عنك هنا والآن





حالة رضاء

لولا أنني أعيش حالة الآن من مقامات الرضاء
لما ألهمت (إن جاز هذا القول) بالفن أن أُبدع
وما بين القلم و الأزميل تصدر عني أروع اللوحات

ما عدت يقتلني الهم لما لي سيحمله يوم غدٍ
بل أنني أملأ الوقت ما استطعت عليه صبراً
ولا يهم إلا أن أكون الآن سيد اللحظات






سلوكيات

الذي عنده يُعطى ويُزاد
والذي ليس عنده يُؤخذ منه
والفضيحة والسترة متباريات ولكل أجل كتاب

فهل ما يُؤرّقك أن ليس عندك
وتخاف أن تؤول إليه
الجدير أن تستسلم
حتى لا يكون عندك غيره من الأسباب

لدى التأويل نجد أن القيمة المتداولة
هي الانشغال به لا إله إلا هو وهو الثواب

قال لئن شكرتم لأزيدنكم
ولا أشكر من متذلل خالي الوفاض بالأعتاب

فاهدأ وعن الاعتراض تخلى
ينساب السكون إليك منه إليه بلا عتاب

فلا تخسر ما أنت فيها باقية
تسعى لفانية قيمتها كوماً من تراب

الوجد منك وصالاٍ فنعم به
وجداً فيك حاضراً وما عنك يوماً غاب

الماء تتنزّل على الأرض ترويها
فتربو الأرض وتنجب الأزواج أفواجاً من الأنجاب

هكذا شأن الحياة تنمو وتتجدد
فيزداد الكمّ في الطول والعرض كما تتنوّع الأسباب

هكذا سلوك الفرد يخرج منه
من شقوق الأرض شوكاً كان أو حلو اللباب

باطن الأرض مقصود به النفس التي سُوّيت
فاهتزّت وربت فأنجبت الإبليس وعبداً خرّ راكعاً وأناب

إن أصابك من أخيك من أهملك غبناً
فأحسن لك وله الدعاء وأطلب رضاء التوّاب

فمن غيره يُبدّل السوء حسناً
وغيره من قبل أن تدعوه يفتح لخيرك الأبواب





متى يجيء الوقت

ما أسهل أن تسأل عن الوقت ولا تهاب
والجواب على حبال المشانق دونه تحطم الأعناق

ولا يجيء الوقت أبداً بما نتمنى
وما دام عندي وعندك بعض حيلة بها نتشاق

ولا يجيء الوقت
إلا وقد استيأس كل صاحب حاجة
تحقيقاً لبعض استحقاق

ولا ترفرف الأطيار عائدة كل لموطنه
إلا بعد امتلاء القلوب بالأشواق

المطلوب على الدوام وفي كل وقت ولحظة
أمام العين المجرّدة ماثلاً في الحل والآفاق




الخوارج انعكاسات الدواخل

ما خططت لهذا
فإن كانت أُرسلت لتوقع بيني وبين نفسي
فالرب أسأل أن يكفيني أذاها

فتنة يتساقط الإغواء من أهدابها
فإن شكمتُ الخيل لا تتناحر
سقط الفوارس رهن طيب شذاها

عذوبة أرطب من صوت الموسيقى
وألطف من قطرات الندى تتلألأ على وريقاتٍ الطلّ كساها

هذا من سر أسراري لنفسي لا أبوح به
ولكن طفح اعتمال دواخلي بمكنون خوارجي فرمت هواها

ولقد همّت بي وهممت بها
لولا أن لطفاً تداركني فغفوت فلم أعد في نطاق حماها

ولما أفقت كنت مقتدراً على الجدال
فاقتنعت بأن الدوام على الرضاء
كنزٌ أُقيم عليه جدارٌ لأجل يوم رضاها


خاتمة

ليس كل الذي كتبته غير ما أملته عليّ نفسي
من بُعدٍ دارت به مع الأفلاك من حولي
تختال عليه تُبدي محاسنها في الفجر وحينما أُمسي

الأفلاك تدور في خواء الكون لا حصر لها
كذلك الأفكار في محيط العلم لا تُحصى
ولعل المكتوب نصيبي منها ما انتظم في حدسي

وإني لأرجو أن يكون كل الذي كتبته كفارة
تمحو عني جميع وساوس الخناس التَبَستْ بها
حيناً من الدهر النفس داخل رمسي





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Admin
المديــــر العــــام
المديــــر العــــام
avatar

عدد الرسائل : 807
العمر : 42
مزاجك اليوم :
جنسيتك : السودان
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 14/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: ملح الحياة   الأربعاء يوليو 11, 2012 5:47 pm

بسم الله




بسم الله الرحمن الرحيم


نتقدم بالشكر للأخ العزيز : يوسف هاشم لما تقدم لنا

نتطلع لرؤية مقالاتكم تنير طريقنا
اخي العزيز


تقبل تحياتنا

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://3arky.3arabiyate.net
أم سيرين
عـــركي فعّال
عـــركي فعّال


عدد الرسائل : 111
العمر : 49
مزاجك اليوم :
جنسيتك : الجزائر
الأوسمة :
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 07/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: ملح الحياة   السبت أغسطس 04, 2012 7:29 pm

بورك فيك على هذا الجلب الطيّب

تسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Admin
المديــــر العــــام
المديــــر العــــام
avatar

عدد الرسائل : 807
العمر : 42
مزاجك اليوم :
جنسيتك : السودان
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 14/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: ملح الحياة   الأحد أغسطس 05, 2012 1:33 am




نشكر في البدء الله سبحانه وتعالي لما أولى لنا نعمه الكثيرة

ثم اتقدم احر التهاني والتبريكات للأخ يوسف هاشم محمد نجم

لما يقدم لنا من روائع الحديث والمقال

والشكر موصول للأخت الفاضلة الاستاذة:

أم سيرين لما تقدمه لنا من تعقيب و نتمنى لها ولاسرتها

دوام الصحة وتمام العافية .

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://3arky.3arabiyate.net
 
ملح الحياة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
العــــــــــــــركي  :: المنتدي الاسلامي العام-
انتقل الى: