العــــــــــــــركي
بــكــل حــب وإحــتــرام وشــوق
نــســتــقــبــلك ونــفــرش طــريــقــك بــالــورد
ونــعــطــر حــبــر الــكــلــمــات بــالــمــســك والــعــنــبــر
ونــنــتــظــر الإبــداع مــع نــســمــات الــلــيــل وســكــونــه
لــتــصــل هــمــســات قــلــمــك إلــى قــلــوبــنــا وعــقــولــنــا
نــنــتــظــر بــوح قــلــمــك

إذا لم تكن من أعضاء منتدانا فيسعدنا ان تنضم إلينا فما عليك سوى التسجيل معنا
ـــــــــــــــــــــ
مدير الموقع


سأبني في عيون الشمس مملكتي تناديكم
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
»  الإجماع على جواز الإحتفال بالمولد النبوي الشريف
اليوم في 5:21 am من طرف Admin

» أفضل برامج بعد تطويرها للعام 2014
الأربعاء يوليو 16, 2014 3:21 pm من طرف Admin

» خسارة أهل النفاق
السبت أبريل 12, 2014 9:35 pm من طرف Admin

» ويل للعرب من شر قد اقترب (المؤامرة الكبرى)
السبت مارس 29, 2014 12:28 am من طرف Admin

» مقوّمات تجديد الإيمان في القلوب
السبت مارس 29, 2014 12:27 am من طرف Admin

» الوقوف في المكان الخطأ،،،!
السبت مارس 29, 2014 12:16 am من طرف Admin

» (فلن أكون ظهيرا للمجرمين).
السبت مارس 29, 2014 12:11 am من طرف Admin

» النُّصْرَةُ بالضعفاء سَهْمٌ لا يُنْسَى وَوَعْدٌ لَا يَخِيبُ
الجمعة مارس 28, 2014 11:00 pm من طرف Admin

» مَنْ ظَنَّ انتصار الباطل فقد أساء الظَنَّ بالله
الجمعة مارس 28, 2014 10:47 pm من طرف Admin

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث

.: عدد زوار المنتدى :.

شاطر | 
 

 الشاعر : إدريس محمد جماع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
المديــــر العــــام
المديــــر العــــام


عدد الرسائل: 801
العمر: 39
مزاجك اليوم:
جنسيتك: السودان
السٌّمعَة: 1
تاريخ التسجيل: 14/10/2008

مُساهمةموضوع: الشاعر : إدريس محمد جماع    الإثنين نوفمبر 29, 2010 3:35 pm


بسم الله الرحمن الرحيم




نبذه عن الشاعر


الشاعر السوداني المرهف إدريس محمد جماع من مواليد مدينة حلفاية الملوك (1922م) ، و توفي عام 1980، نال الليسانس في اللغة العربية من دار العلوم بمصر و دبلوم التربية ....و عمل في التعليم ....



تخرج في كلية دار العلوم، وعمل مدرساً فى معهد التربية بمدينة شندى شمال الخرطوم ثم ببخت الرضا بمدينة الدويم...
سافر عام 1946 والتحق بمعهد المعلمين بالزيتون فى مصر،وعاد سنة 1952 الى السودان وعمل معلما بمعهد التربية بشندى ثم انتقل الى مرسة الخرطوم بحرى الثانوية...

من أروع أبيااااااته:
((أنت السماء بدت لنا ... واستعصمت بالبعد عنا))


من قصيدة أنت السماء....
ومن أبياتها:
أعلى الجمال تغار منا ماذا عليك إذا نظرنا
هي نظرة تنسى الوقار وتسعد الروح المعنّى
دنياي أنت وفرحتي ومنى الفؤاد اذا تمنّى
أنتَ السماءُ بدتْ لـنا واستعصمتْ بالبعدِ عنا
هلاَّ رحـمتَ مـتيمـا عصفت به الأشواق وهنا
وهفت به الذكرى فطاف مع الدجى مغنى فمغنى
هـزته مـنك مـحاسن غنى بها لـمّـَا تـغنَّى
يا شعلةً طافتْ خواطرنا حَوَالَيْها وطــفنــا
أنـسـت فيكَ قداسةً ولــمستُ إشراقاً وفناً
ونظـُرتُ فـى عينيكِ آفاقاً وأسـراراً ومعـنى
كلّمْ عهـوداً فى الصـبا وأسألْ عهـوداً كيف كـُنا
كـمْ باللقا سمـحتْ لنا كـمْ بالطهارةِ ظللـتنا
ذهـبَ الصـبا بعُهودِهِ ليتَ الطِـفُوْلةَ عـاودتنا
<<<قصيدة رااائعة .... بكل بيت من أياتها...للأسف ما أمداني ألقاها كاملة

[center]التالي
[/center]

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://3arky.3arabiyate.net
Admin
المديــــر العــــام
المديــــر العــــام


عدد الرسائل: 801
العمر: 39
مزاجك اليوم:
جنسيتك: السودان
السٌّمعَة: 1
تاريخ التسجيل: 14/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر : إدريس محمد جماع    الإثنين نوفمبر 29, 2010 3:37 pm

عندما يصف المحب المحبوبة بالسماء، فهذا يعنى أن الوصول إليها مستحيل، وهذا وصف يبدو أن جماع قد تميز به عن غيره من سائر الشعراء والعشاق في عمق الايقاع وحرارة الانفاس.

وقد لمس في محبوبته قداسة ولمس فيها إشراقا و فنّا.

والقداسة هنا قداسة الحب وليست قداسة العبادة والفرق بينهما واضح وكبير. إذ أن في قداسة العبادة التجلى والتبتل.

وهذا أبلغ أبيات فى الشعر الحديث.
ان حظى كدقيق فوق شوك نثروه
ثم قالوا لحفاة يوم ريح اجمعوه
صعب الأمر عليهم ثم قالوا اتركوه
ان من أشقاه ربى كيف أنتم تسعدوه



عُرف عن الشاعر بأنه مرهف الحس سريع فى نظم الشعر بارع فى صياغته، وكان كثير التأمل فى الجمال،
خاض جماع تجربة الحب مرة واحدة في حياته، عاشها بكل احساسه وجوارحه ووجدانه، وكانت تجربة قاسية مرة،
دخل رياض الحب و صدح وغنى ولكنه عجز عن الوصول الى هدفه وغايته فمحبوبته صارت الى غيره وخيم عليه الحزن والياس الى درك صعب الاحتمال وشن هجوما على نفسة وهو الذى كان يسمو ويحدق فى سماوات الحب وكان يقول لمحبوبته...
في ربيع الحب

فى ربيع الحب كنا نتساقى ونغنى
نتناجى ونناجى الطير من غصن لغصن
ثم ضاع الأمس منى
وانطوى بالقلب حسرة

اننا طيفان فى حلم سماوى سرينا
واعتصرنا نشوة العمر ولكن ما ارتوينا
انه الحب فلا تسأل ولا تعتب علينا
كانت الجنة مأوانا فضاعت من يدينا
ثم ضاع الامس منى
وانطوى بالقلب حسرة
أطلقت روحى من الأشجان ما كان سجينا
أنا ذوبت فؤادى لك لحنا وأنينا
فارحم العود اذا غنوا به لحنا حزينا
ثم ضاع الامس منى
وانطوى بالقلب حسرة
ليس لى غير إبتساماتك من زاد وخمر
بسمة منك تشع النور فى ظلمات دهرى
وتعيد الماء والأزهار فى صحراء عمرى
ثم ضاع الامس منى
وانطوى بالقلب حسرة
__________________

التـــالي

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://3arky.3arabiyate.net
Admin
المديــــر العــــام
المديــــر العــــام


عدد الرسائل: 801
العمر: 39
مزاجك اليوم:
جنسيتك: السودان
السٌّمعَة: 1
تاريخ التسجيل: 14/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر : إدريس محمد جماع    الإثنين نوفمبر 29, 2010 3:41 pm

وشاعر له ديوان شعر وحيد وهو مجموعته الشعرية التى أعيدت طباعته بعد وفاته
واسمه (لحظات باقية)...

كان جماع تائه بشعره الاشعث متجولاً في سوق الخرطوم لا يحدث أحداً،
متسارعا في خطاه كأنما كان يبحث عن شيء ضائع،
في ذلك الزمن في سنوات الستينيات كتب العديد من الأدباء والشعراء مطالبين حكومة الرئيس إبراهيم عبود التي اهتمت يومذاك بالفن والشعر بأن ترسل جماع للعلاج في الخارج،
و أُرسل جماع إلى لبنان، وعاد مرة أخرى إلى السودان، ولكن لم تتحسن حالته الصحية
إلى ان توفاه الله في 1980.



إدريس جماع شاعر مرهف أصيب بالجنون لحساسيته المفرطة .

أن إدريس جماع كان أستاذاً لمادة اللغة العربية وكنا نعرف مدى حساسيته حيث كان يشاكسه التلاميذ أثناء تناول وجبة الإفطار فيبادروه بالسلام (السلاااااام عليكم أ/ إدريس) فيرد المسكين واضعاً يديه علي صدره راداً عليهم السلام فيتسخ ثوبه وهكذا يتكرر المشهد كل يوم.
وهو القائل في قصيدته الشــــــــــــــــــــــــاعر

ماله أيقظ الشجون فقاست وحشة الليل وإستثار الخيالا
ماله في مواكب الليل يمشي ويناجي أشباحه وظلاله
هين تستخفه بسمة الطفل قوي يصارع الاجيالا
حاسر الرأس عند كل جمال مستشف من كل شئ جمالا
خلقت طينة الأسي فغشتها نار وجد فأصبحت صلصالا
ثم صاح القضاء كوني فكانت طينة البؤس شاعراً مثّالا
يتغنى مع الريح إذا غنت فيشجي خميله والتلالا
وهي قصيدة طويله لا اذكرها تماما
هذه هي نظرته للشاعر الحقيقي الذي يجب أن يتحلي بصفات النبل والإنسانية والتي قل ما تجدها


أعلى الجمال تغار منا


أعلى الجمال تغار منّا
ماذا عليك إذا نـــظرنا
هي نظرة تنسي الوقار
وتسعد الروح المعنّى
دنياي أنت وفرحتي
ومنى الفؤاد إذا تمنّى
أنت السماء بدت لنا
واستعصمت بالبعد عنّا
هلا رحمت متيماً
عصفت به الأشواق وهنّا
وهفت به الذكري
وطاف مع الدُجى مغناً فمغنا
هزته منك محاسن
غنّى بها لما تغنّى
آنست فيك قداسة
ولمست فيك اشراقاً وفنّا
ونظرت في عينيك
آفاقاً وأسراراً ومعنى
وسمعت سحرياً يذوب
صداه في الأسماع لحنا
نلت السعادة في الهوي
ورشفتها دنّاً فدنّا


هذا بعض قصائد الشاعر الكبير ادريس جماع

امل ان اكون وفقت في اختيار القصائد

نبدا بعد ذلك في مجموعة الشاعر وكتاباتة من ديوانه

الرائع :.,لحظات باقية:"
التالي


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://3arky.3arabiyate.net
محمد
مشرف
مشرف


عدد الرسائل: 58
العمر: 40
السٌّمعَة: 0
تاريخ التسجيل: 14/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر : إدريس محمد جماع    السبت مارس 09, 2013 11:03 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

اضع بين ايديكم مشاركة لقصائد الشاعر إدريس محمد جماع في ديوانه لحظات باقية
ونشكر الاخ المهندس/ محمد عبدالرحمن الشيخ عبدالله على ما قدم ويقدم من ابداعاته ونشر دواوين الشعراء العظام من شعراء بلادنا
ومختلف الشعر والشعراء له التحية وكل التقدير نواصل في قصائد ديوان لحظات باقية

ديوان لحظات باقية &ديوان لحظات باقية & ديوان لحظات باقية & ديوان لحظات باقية & ديوان لحظات باقيةديوان لحظات باقية &ديوان لحظات باقية & ديوان لحظات باقية & ديوان لحظات باقية
ديوان لحظات باقية &ديوان لحظات باقية & ديوان لحظات باقية ديوان لحظات باقية &ديوان لحظات باقية
ديوان لحظات باقية &ديوان لحظات باقية & ديوان لحظات باقية


ديوان لحظات باقية

[center]قصائد لم تنشر من قبل



شعر

إدريس محمد جماع

من ديوان: لحظات باقية

دار الفكر الخرطوم ط 3 – 1984




من دمي

مِنْ دَمِي أَسْكُبُ في الأَلحْانِ رُوحَاً عَطِرَةْ
وَرُؤَى النَّفْـــسِ وَأَنْدَاءَ الأمَانِـــي النَّضِـــرَةْ
وَشُجُـــونيِ وَحَيَــــاةً باِلأَسَــــى مُسْتَعِـــــرَةْ
خَلَــــقَ الزَّهْـــرَةَ تَفْنَـــى لِتَعِيـــــشَ الثَّمَـــــرَةْ




تَذْهَـبُ السَّــاعَاتُ مِنْ عُمْــرِيَ قُرْبَانَاً لِفَنِّــي
أُتْبِــعُ المَوْجَــةَ طَرْفِــي وَلَهــا أُرْهِــفُ أُذْنِــــي
وَانْطِبَاعُ الزَّهْرِ في الغُدْرَانِ يَسْتَوْقِفُ جَفْنِي
وَانْتِفَاضَاتُ جَنَاحَيْنِ عَلَى أَوْرَاقِ غُصْـــنِ
وَلَقَدْ أَسْبَــحُ فِــي النَّغْمَــةِ مِنْ كَــوْنٍ لِكَــوْنِ
هِبَــةٌ لِلْفَــــنِّ دُنْيَــــاىَ وَرُوحِـــي غَيْــرَ أَنِّي

هَــلْ سَــأَلتَ الزَّنْبَــقَ الفَوَّاحَ عن سِـرِّ العَبِيـــرِ
مِثْلَـــهُ أُرْسِــلُ شِعْرِي إِنَّهُ فَيْــــضُ شُعُــــورِي
إِنَّـهُ آهَــــاتُ أَحْـزَانِــــي وَأَنْغَـــــــامُ سُــــرُورِي
إِنَّهُ أَنْفَــاسُ رُوحِــي وَاخْتِلاجَاتُ ضَمِيـــرِي
وُجِدَ الشِّعْرُ مَعَ الإِحْسَاسِ في أُولَى العُصُورِ
هُـــوَ فِـي الدُّنيَـــا مُدَامٌ عُتِّقَـــتْ مُنـذُ دُهُـورِ
سَبّـــَحَ الأّوَّلُ فِــي َنشْـــوَتِهَا مِثْـــــلَ الأَخِيـــرِ

صُـــوَرٌ أَحْيَـــا بِهَــا فِي عَالمَـــيِ رَغْمَ قُيُودِي
لحَظَـــاتٌ مِن حَيَـــاتِي أُودِعَـــتْ سِـرَّ الخُلُودِ
وَلَقَــــدْ تَعْبُـــرُ أَعْمَـــارَاً إِلَى غَيْــــرِ حُـــدُودِ
أَنَــا مِن نَفْسِـــي إلَِى غَيْــرِيَ يَمْتَدُّ وُجُودِي

عِنْدَمَا تَصْحُــو الحَيَـــاةُ فِي دِمَائِــي فَأُغَنِّـــي
يَنْفُخُ الإِحْسَاسُ مِزْمَارِي وََيسْرِي بَيْنَ لحَنْيِ
نَغَـمٌ مِنْ كُلِّ مَا أَشْتَـارُ مِنْ أَطْيَــافِ حُسْــنِ
تَلْتَقِـــي النَّشْــوَةُ وَالفَرْحَــــةُ فِيـــهِ وَالتَّمَنِّــــي

وَإِذَا مَا زَحَمَــتْ نفَسْـيِ شُجُـونٌ طَاغِيَـــةْ
وَتَرَامــَتْ كَالسُّيُـــولِ انْفَلَتَــــتْ مِن رَابِيَـــــةْ
وَالْتَقَـــتْ عَارِمَـــةً جَيَّاشَـــةً فِي هَاوِيَــــــةْ
فَعَزِيفِـــي هُوَ أَصْـــدَاءُ شُجُـــونٍ عَاتِيَــــــةْ

إِنْ تَلَمَّسْتُ وُجُودِي فِي لَظَـــىً مُضْطَـــرِمِ
وَتَرَاءَى بَيْــــــنَ عَيْنَـــىَّ سَـــرَابُ العَــــــدَمِ
وَدَعَتْنِـــي الرُّوحُ أَنْ أَسْمُـــوَ فَــــوْقَ الأَلَــــمِ
عَـــادَنيِ الشِّعْرُ وَكَانَتْ مِنْهُ عُلْيَـــا النَّغَـــمِ

عِنْدَمَا تَصْدَأُ نَفْسِي أَجْتَلِي وَجْهَ الطَّبِيعَةْ
أَقْبـِسُ الفَــنَّ وَأَبْغِــي نَشْــوَةً مِنْهَا رَفِيعَــــةْ
لَحْنُهَـا لحَنْــيِ مِنَ الفَجْرِ وَأَحْضَانٍ مُرِيعَـةْ
وَأَهَازِيــجِ رِيَــــاحٍ عَاصِفَــاتٍ وَوَدِيعَــــــةْ

شَارَكَتْنِي هَذِهِ الأَكْوَانُ أَفْرَاحِي وَحُزْنِـــي
فِي هَنَائِي يَحْتَسِي العَالمَ ُمِنْ نَشْوَةِ دَنِّــــي
أَرْمُقُ الدُّنْيَا فَأَلقَْى بَسْمَتِي فِي كًلِّ غُصْنِ
وَإِذَا أَظْلَمَ إِحْسَاسِي وَنَالَ الحُزْنُ مِنِّـــي
شَاعَ مِنْ نَفْسِي شُحُوبٌ وَسَرَى فِي كُلِّ كَوْنِ

مِثْلَمَا تَمْتَـــدُّ لِلرَّوْضِ هَنَـاءَاتِــي وَبُؤْسِــــــي
يَفْرَحُ الرَّوْضُ فَتَحْيَا فَرْحَةٌ مِنْـــهُ بِنَفْسِـــــي
وَيُغَنّــــِي فَتُغَنِّـــــي بيَـــنْ َأَمْـــــوَاهٍ وَغَـــــرْسِ
وَحَنَانُ العُشِّ دِفْءٌ فِي دَمِيِ يَغْمُرُ حِسِّي
وَإِذَا هُدِّمَ شَاعَتْ وَحْشَةٌ مِنْهُ بِنَفْسِـــي

[/center]

ـــــــــــــــــــــ التــــالي ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الشاعر : إدريس محمد جماع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» خواطر الشيخ محمد الشعراوى

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
العــــــــــــــركي  ::  :: -