العــــــــــــــركي
بــكــل حــب وإحــتــرام وشــوق
نــســتــقــبــلك ونــفــرش طــريــقــك بــالــورد
ونــعــطــر حــبــر الــكــلــمــات بــالــمــســك والــعــنــبــر
ونــنــتــظــر الإبــداع مــع نــســمــات الــلــيــل وســكــونــه
لــتــصــل هــمــســات قــلــمــك إلــى قــلــوبــنــا وعــقــولــنــا
نــنــتــظــر بــوح قــلــمــك

إذا لم تكن من أعضاء منتدانا فيسعدنا ان تنضم إلينا فما عليك سوى التسجيل معنا
ـــــــــــــــــــــ
مدير الموقع


سأبني في عيون الشمس مملكتي تناديكم
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورالتسجيلدخول
صلى على الحبيب
المواضيع الأخيرة
» السلام عليكم
أمس في 8:59 pm من طرف عماد دفع الله

» فاض بي لهيب الشوق
أمس في 8:58 pm من طرف عماد دفع الله

» عودنا والعود احمد
أمس في 8:57 pm من طرف عماد دفع الله

» عبد الحليم القسم ـ قصائد للشيخ محمد ود يونس العركي
أمس في 8:54 pm من طرف عماد دفع الله

» قصائد نثرية لأبونا الشيخ عبد الله الشيخ محمد ود يونس العركي
أمس في 8:49 pm من طرف عماد دفع الله

» جاء العيد ... فلنفرح
الأربعاء يوليو 06, 2016 6:01 am من طرف Admin

» الكفـــاءة في النكــاح
الجمعة يونيو 10, 2016 5:57 am من طرف Admin

» صفة حج النبي صلى الله عليه وسلم
الجمعة سبتمبر 04, 2015 6:28 am من طرف Admin

» رمضان كريم
الثلاثاء يوليو 07, 2015 3:53 pm من طرف khidirkaran

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث

.: عدد زوار المنتدى :.


شاطر | 
 

 الحب في الله.....

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أم سيرين
عـــركي فعّال
عـــركي فعّال


عدد الرسائل : 111
العمر : 50
مزاجك اليوم :
جنسيتك : الجزائر
الأوسمة :
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 07/05/2009

مُساهمةموضوع: الحب في الله.....   الإثنين يونيو 08, 2009 2:30 am

بسم الله الرحمان الرحيم

إن المتحابين في الله لهم
المنازل العظيمة يوم القيامة، فهم في ظل الله على منابر من نور، يحبهم
الله سبحانه وتعالى ويحشرون معاً، يغبطهم النبيون والشهداء، وقبل هذا قد
وجدوا طعم الإيمان في دنياهم.







عباد الله: يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم وهذا القول ليس للصحابة بل
لجميع أمة محمد صلى الله عليه وسلم، نسأل الله أن يجعلنا من أمة الإجابة
الذين أجابوا رسول الله وسمعوا لما قال، يقول صلى الله عليه وسلم: {يا
أيها الناس! اسمعوا واعقلوا واعلموا أن لله عز وجل عباداً ليسوا بأنبياء
ولا شهداء يغبطهم النبيون والشهداء على منازلهم وعلى قربهم من الله -الله
أكبر! هؤلاء الناس من الآدميين، هؤلاء الناس من البشر يخبر عنهم رسول الله
صلى الله عليه وسلم- فقام رجل من الأعراب من قاصية الناس وألوى بيده إلى
رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله! ناس من الناس ليسوا
بأنبياء ولا شهداء يغبطهم الأنبياء والشهداء على مجالسهم وعلى قربهم من
الله؟! صفهم لنا يا رسول الله؟ فسر وجه النبي صلى الله عليه وسلم بسؤال
الأعرابي، فقال صلى الله عليه وسلم: هم ناس من أفناء الناس وموازع القبائل
لم تصل بينهم أرحامٌ متقاربة إنما تحابوا في الله وتصافوا في الله، يضع
الله لهم يوم القيامة منابر من نور فيجلسون عليها فيجعل وجوههم نوراً
وثناياهم نوراً يفزع الناس يوم القيامة ولا يفزعون، وهم أولياء الله لا
خوف عليهم ولا هم يحزنون }.

الله أكبر! بثمن بسيط نالوا تلك المنازل، بالحب في الله والبغض في الله.




المتحابون في الله يجدون طعم الإيمان



عن أنس رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله
عليه وسلم يقول: {ثلاثٌ من كُنَّ فيه وجد بِهِنَّ حلاوة الإيمان: أن يكون
الله ورسوله أحب إليه مما سواهما، أن يحب العبد لا يحبه إلا لله، وأن يكره
أن يعود إلى الكفر بعد أن أنقذه الله منه كما يكره أن يقذف في النار }
رواه البخاري ومسلم .


وروى البخاري ومسلم أيضاً: {ثلاثٌُ من كُنَّ فيه
وجد بِهنَّ حلاوة الإيمان وطعم الإيمان: أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما
سواهما، وأن يحب في الله ويبغض في الله }.





عباد الله: يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: {إن الله تعالى يقول يوم القيامة: أين المتحابون بجلالي؟ }


ليس للمساهمات، ولا للأموال الطائلة، يقول يوم القيامة في ذلك الموقف
الرهيب، في ذلك الموقف العظيم الذي يشيب فيه المولود، وتضع الحوامل حملها.

{أين المتحابون بجلالي؟ } الله أكبر!


اللهم أغث قلوبنا بالإيمان، اللهم أتبعنا بالمتحابين فيك يا رب العالمين، إنها كلمة لها مقام يا عباد الله!

يقول ربنا جلَّ وعلا: {أين المتحابون بجلالي؟ اليوم أظلهم في ظلي يوم لا ظل إلا ظلي } حديث صحيح يرويه الإمام مسلم




المتحابون في الله يحبهم الله





عباد الله:

هذا رسول الله صلى الله عليه وسلم يخبر هذا الخبر أن ربنا جلَّ وعلا أرصد
ملكاً من ملائكته لعبدٍ من عباده يخبره أنه يحبه، بأي شيء حصل ذلك يا عباد
الله؟!

يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: {إن رجلاً زار أخاً له في قرية فأرصد
الله على مدرجته -يعني: على طريقه- ملكاً، فلما أتى عليه قال: أين تريد يا
عبد الله؟ قال: أخاً لي في هذه القرية -زيارة لله، حباً لله، تباذلاً لله-
قال: هل لك عليه من نعمة؟ تردها }

{.. قال: لا. غير أني أحبه في الله.. }.

الله أكبر! يذهب إلى قرية أخرى لأنه يحبه في الله، وماذا قال له الملك؟

{ قال له: فإني رسول الله إليك أن الله قد أحبك كما أحببته فيه }. من فوق
سبع سموات يعلم الضمائر وما تخفي الصدور، علام الغيوب يعلم ما في القلوب،
يرسل ملكاً من الملائكة لعبدٍ من عباده يخبره أنه يحبه؛ وبسبب أنه يحب
أخاً له في الله ويزوره في الله. الله أكبر!




المتحابون في الله يغبطهم النبيون والشهداء



عن أبي مسلم رحمه الله؛ وهو تابعيٌ من التابعين قال قلت: لـمعاذ ؛ الصحابي الجليل رضي الله عنه: [[والله إني لأحبك

لغير دنيا أرجو أن أصيبها منك، ولا قرابة بيني وبينك، قال: فبأي شيء؟ قلت: لله، قال: فجذبني بحبوتي ثم قال: أبشر إن

كنت صادقاً فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: {المتحابون في الله في ظل

العرش يوم لا ظل إلا ظله يغبطهم بمكانهم النبيون والشهداء }.
يقول أبو مسلم التابعي رحمه الله -لأنهم

حريصون على حب الخير وعلى البحث عن الخير- ثم لقيت عبادة بن الصامت ؛ صحابي جليل فحدثته بحديث معاذ ، فقال

عبادة رضي الله عنه: وأنا سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول عن ربه
تبارك وتعالى: {حقت محبتي على المتحابين فيَّ، وحقت محبتي على المتناصحين
فيَّ، وحقت محبتي على المتباذلين فيَّ -هم على أي شيء يا عبادة ! كما
أخبرك رسول الله؟- هم على منابر من نور يغبطهم النبيون والصديقين والشهداء
} ]].

المتحابون في الله يحشرون معاً



عن أنس رضي الله عنه أن رجلاً سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم: {متى
الساعة يا رسول الله؟ قال: وما أعددت لها؟ قال: لا شيء إلا أني أحب الله
ورسوله، قال: أنت مع من أحببت. قال أنس رضي الله عنه: ما فرحنا بشيء فرحنا بقول

النبي صلى الله عليه وسلم: أنت مع من أحببت. قال أنس رضي الله عنه: فأنا
أحب النبي صلى الله عليه وسلم وأبا بكر وعمر وأرجو أن أكون معهم بحبي
إياهم } رواه مسلم .
عباد الله: إن في هذا الحديث بشارة عظيمة سارة لمن أحب الله ورسوله وأحب صحابة رسول الله ومن تبعهم بإحسان واقتدى بهم.


الأخوة الإيمانية
محمد صالح المنجد






أحبتي :
للمحبة في الله شروط منها :



1 ـ أن تكون لله ، فكل عمل لغير الله لا يقبله الله
، ومعنى كونها لله أنها لا تتأثر ببياض أو سواد أو حزب أو جماعة أو بلد أو
عرق بل هي لله وحده لا شريك له .



2 ـ أن تكون على الطاعة ، فالحب في الله طاعة لله ، فهل تستغل طاعة الله لشيء محرم ؟ ! .

3 ـ أن تشتمل على التناصح ، فالمؤمن ناصح للمؤمنين
أجمعين ، والنبي صلى الله عليه وسلم يقول كما في صحيح مسلم من حديث أبي
رقية تميم بن أوس الداري رضي الله عنه : الدين النصيحة الدين النصيحة
الدين النصيحة .


أحبتي
للمحبة في الله واجبات منها :


1 ـ إخبار من يحب .

فعن المقداد بن معدِيكرب رضي الله عنه عن النبي صلى
الله عليه وسلم قال : إذا أحب الرجل أخاه فليخبره أنه يحبه . رواه أبو
داود والترمذي وقال حديث حسن .



2 ـ أن تحب له ما تحب لنفسك .

لحديث أنس بن مالك رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه .


3 ـ الهدية .

في سنن البيهقي عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : تهادوا تحابوا .


4 ـ إفشاء السلام .

في صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه : أن رسول
الله صلى الله عليه وسلم قال : لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا ولا تؤمنوا حتى
تحابوا أولا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم أفشوا السلام بينكم .


5 ـ البذل والتزاور .

والمقصود البذل بمعناه الواسع بذل من الوقت والجهد والعلم والمال .( وهذا مانفعله في المنتديات )

إن أخاك الحق من كان معـك * * * ومن يضـر نفسه لينفعك

ومن إذا ريب الزمان صـدعك * * * شتت فيك شمله ليجمعك





اللهم إنا نسألك حبك وحب من يحبك وحب العمل الذي يقربنا إلى حبك.

اللهم اجعلنا من المتحابين فيك، ومن المتواصلين فيك، ومن المتناصحين فيك يا رب العالمين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Admin
المديــــر العــــام
المديــــر العــــام
avatar

عدد الرسائل : 807
العمر : 43
مزاجك اليوم :
جنسيتك : السودان
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 14/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: الحب في الله.....   الإثنين يونيو 08, 2009 11:18 pm


بسم الله



الاخت : أم سيرين دائماً تقدمين لنا كل ما هو جديد و مفيد

لك التحية وكل التقدير


مشاركة متميزة

تقبلي تحياتنا


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://3arky.3arabiyate.net
 
الحب في الله.....
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
العــــــــــــــركي  :: المنتدى الإسلامي-
انتقل الى: